Breadcrumbs

الجنس والإعاقة

الكشف عن الأفكار النمطية الشائعة

يضع الكثيرون افتراضات بشأن الجنس والإعاقة بعيدة كل البعد عن الصحة. فلا يعني وجود اختلاف جسماني أو عقلي لشخص ما بأن فعاليته الجنسية أقل، حيث يمكن له أن ينعم بحياة جنسية مرضية، بصرف النظر عن ذلك الاختلاف. وفيما يلي بعض الأساطير الشائعة: 

  1. المعوقون ليسوا فعالين جنسياً: بينما نادراً ما يصور الإعلام المعوقين بأنهم فعالون جنسياً، يمتلك كل شخص فعلياً نفس القدرة على الشعور بالرغبة. لذا، لا تخف من الاعتراف برغباتك، فإذا كنت بحاجة للمساعدة، التمس المشورة من المساعد الشخصي/مقدم الرعاية المناسب.

  2. لا يمكن للمعوقين استخدام الألعاب الجنسية: تم تصميم الألعاب لتناسب جميع الأشخاص حتي ذوي أكثر درجات الإعاقة، ومنها ما يحتوي على أزرار كبيرة يسهل الضغط عليها ومقابض كبيرة وأجهزة التحكم عن بُعد.

  3. المعوقون ليسوا مثيرين جنسياً: بينما قد تصعب التوجهات المبينة على أحكام مسبقة من مقابلة شخص ما، وفر الإنترنت فرصاً هائلة للاختلاط والتواصل مع الآخرين. فإذا نفر شخص ما من إعاقتك، فهذا يعني أن ذلك مرتبط به وليس بك، وبالتأكيد هو شخص لا يستحق أن تواعده.

  4. الإعاقة تعيق النشوة: بينما قد تقيد بعض الحالات القذف أو النشوة، يوجد أكثر من نوع وشكل من أشكال النشوة المتوفرة لك. ويمكن أن توفر وضعيات جماع التنترا سبيلاً رائعاً لاستكشاف طرق النشوة لديك - ويمكن أن تكون بنفس الكثافة - إن لم تكن أكثر – من النهج التقليدية. كما يمكن أن تساعد أجهزة الإثارة الكهربائية والاهتزازات القوية (الألعاب التي تستخدم النبضات الكهربائية وليس الاهتزاز البسيط) إذا كان الإحساس محدوداً لديكم.

  5. لا يمكن أن يكون الجنس عفوياً إذا كنت معوقاً: بينما قد تحد بعض أنواع الإعاقة من بعض الممارسات الجنسية، لن يؤدي مناقشة الممارسات الممكنة وغير الممكنة سوى الإنعام بتجربة جنسية أكثر إشباعاً. ولا تتعلق المداعبة دوماً بالجسد، فالكلام الفاحش ومشاركة التخيلات يمكن أن تكون مثيرة للغاية – والأفضل من ذلك كله، أنه يمكنك ممارسته عبر الهاتف أو الإنترنت وكذلك شخصياً.

  6. المعوقون أبرياء لدرجة لا تمكنهم من ممارسة الجنس: يفترض بعض الأشخاص بأن ممارسة الجنس مع معوق تنطوي على إساءة. وفي واقع الأمر، إذا امتلك الشخص الملكات العقلية للشخص البالغ الراشد، يعد ذلك الشخص قادراً على أكمل وجه لاتخاذ قرارات البالغين الراشدين. وطالما كان الجنس آمناً ومعقولاً وبالتراضي، لا يوجد ما يثير القلق سوى التحيزات المجحفة في المجتمع.

تختلف كل إعاقة عن أخرى. ومع هذا توجد شبكات دعم متوفرة تساعد على حل النواحي العملية المكتنفة في إعاقتك، إذا تعلق الأمر بالجنس. لا تهلع من التماس المساعدة عند الحاجة،ويستحق كل شخص فرصة الاستمتاع باللذة الجنسية.

فإذا نفر شخص ما من إعاقتك، فهذا يعني أن ذلك الأمر مرتبط به وليس بك.