Breadcrumbs

مساهمة الكلام في جنسٍ أفضل

الجميع مختلف، وهذا ما يجعل الحياة مثيرة جدا. سواء مع شريك جديد، أو مع عاشق قديم إنّ التعلم عن بعضكما البعض يكمن في قلب الجنس. على الرغم من ذلك، لا يزال الناس يجدون صعوبة في مناقشة حياتهم الجنسية والاحتياجات الجنسية مع بعضها البعض. مهما كان الأمر الخاص الغريب الذي تفضله، الخطوة الأولى لرؤية خيالاتك تتحقق هي الحديث عنها.

غالبا ما يكون هناك سببان لعدم رغبة الناس في الحديث عن خيالاتهم: 

يمنحون

بعض الناس يلجئون إلى الجنس مع التفكير أن هدفهم الوحيد هو منح المتعة. قد يكون هذا بسبب سخاء بلا هوادة، أو لأنهم يرون أنه ينبغي للمرء أن يكون قادرا على إرضاء الشريك كنقطة فخر. أو ربما يرون أنفسهم كشهداء للجنس. لا يتحدثون عن الأعراف الجنسية الخاصة بهم لأن احتياجاتهم ثانوية لشركائهم (أو هذا ما يعتقدونه). إذا هذا أنت، يجب إعادة التفكير في النهج الخاص بك، لأنه مع رمي نفسك في النشوة الجنسية، أنت تمنع شريكك الشيء الذي تريده الأكثر- رضا إمتاع الشريك. لذلك لا تخافوا الأنانية من وقت لآخر، وتحدثوا عن ما تريدونه من الجنس. ما لم يكن حرفيا كل ما تريده هو إعطاء المتعة، وفي هذه الحالة لست بشريّاً بل فرد فائق القوى. إذا تشعر بأنك على جهة الأخرى من هذه العلاقة فقد تحتاج إلى معالجة الأمر، لأنك لا تريد أن يشعر شريكك بأنه على علاقة مع شخص...

يأخذ

كما هو الحال في ما سبق، دور بعض الناس في الجنس هو ببساطة الإعطاء، ولكن بالنسبة للبعض ليس هذا خياراً. بعض الناس يجدون أنهم لا يستطيعون الحديث عن رغباتهم وتخيلاتهم لأن الشريك لن يتقبل الفكرة. إذا كنت تشعر أنك تضع شريكك في هذا الوضع إذاً تصرف على الفور. تحدث إلى شريكك وتأكد أنهم يعرفون أنك تريد أن تعرف بالضبط ما يريدون في غرفة النوم. ما من داعؤ أن يكون الأمر دراماتيكياً كما يبدو: في المرة القادمة، فقط أسأل الشريك ما يريد. وعلى العكس من ذلك، إذا كنت تشعر أن شريك حياتك أكثر أنانية، يجب الكلام لحلّ الأمر. إذا تشعر أنه يمكنك الهيمنة قليلاً، قم بذلك، كن حازما وأخبر شريكك ما تريد، لا تسأله. إذا شعرت أنّ هذا مبالغ فيه تكلمّ عن الموضوع بهدوء، ولكن تأكد من أن الشريك يعي مدى جدّيتك. متى يعرفون متعة منح المتعة، على التوازن أن يعود.

إنّ التواصل من أهم الأدوات لضمان جنس أفضل، لذلك تأكد من أنك وشريك حياتك صريحين عندما يتعلق الأمر بالتخيلات والرغبات. الشيء المهم الذي نتذكره هنا هو أن الكلام نفسه هو المفتاح، لأنه من الممكن ألّا يريد شريكك مشاركة تخيلاته، وهذا حقه. لا يجب إدخال أي عنصر جديد من دون مناقشة ذلك أولا. كن متأكدا إذا كانت الصراحة والتواصل موجود بين الشريكين، تنعمان بحياة جنسية سعيدة. هذا يعني جنس أفضل للإثنين!