Breadcrumbs

وضعيات الجنس من ديوركس: الحميمية

وضعية الملعقة

إنّ وضعية الملعقة إمّا بداية كبيرة أو نهاية لجماع حميمي، أو شيء يمكن للزوجين القيام به فقط للإقتراب من بعضها البعض، سواء جسديا وعاطفيا. ومع ذلك، ما من سبب ليبعد ذلك عن الجنس إذ إنها وضعية توفر فرصة كبيرة للاختراق. لسبب ما "Spooning" كانت من أهمّ عمليات البحث على جوجل عام 2013 في المملكة المتحدة، ولكن لا زلنا لا نعرف الأسباب.

كيفية القيام بها:

تنام المرأة على جانبها مع الركبتين مثنيتين قليلا، وينام الرجل خلفها مع ركبتيه وراء ركبتيها. يمسك وركيها، ويقرّبها نحوه ليدخلها من الخلف.

إيجابياتها:

تسمح هذه الوضعية بالكثير من التقارب في البشرة مع فرصة كبيرة له أن يلمس جسدها كله. تفسح هذه التقنية المجال لجنس بطيء وقويّ كونه يمكن التحكم بعمق وقوّة الدخول على الجهة الخلفية الحساسة من المهبل.

سلبياتها:

التقبيل صعب جدا في هذه الوضعية، وإن لم يكن مستحيلا. قد تجد المرأة صعوبة في البقاء في الوقت الراهن، وتشعر إنّها تنام والرجل يقوم بالعمل خصوصاً من دون اتصال العين.

بدلا من ذلك:

ينام الرجل على ظهره والساقين ممدودتين ومعا، واليدين إلى جانبه. تنام المرأة فوقه، متداخلة عليه قليلاً وتوجهه إلى دخولها. مع معظم وزنها عليه، وبعض الدعم من ذراعيها، تغلق ساقيها، وتضعهما على ساقيه، وتتحرك صعودا وهبوطا عليه. هذه الوضعية قريبة جدّاً إلى الملعقة ولكن تعطي فرصة تواصل العينين والإقتراب. قدرتها على إغلاق ساقيها تشدّ من عضلات المهبل وتفيدهم معاً. 

رقصة الحضن

يأتي اسم هذه الوضعية من تشابهها مع التحركات التي تستخدمها الراقصات. تتمحور هذه الرقصات حول خلق العلاقة الحميمة القوية وتقديم الإحساس الجنسي دون الاتصال الفعلي. عندما يتم تعديله ليشمل الجنس، يدمج الحميمية والإقتراب في الإختراق الرائع.

كيفية القيام بها:

يجلس الرجل على حافة السرير، وأنها تجثو على السرير، وتضع ساقيها على جانبيه وتحتضنه بذراعيها. ثم تنزل إليه وتسهّل عملية دخوله إليها.

إيجابياتها

المرأة مسيطرة ويمكنها أن تملي سرعة وزاوية وعمق الاختراق. يدين الشركاء أحرار ويمكنهم لمس بعضهما البعض (أو أنفسهم) للتحفيز اليدوي. هذا الموقف يمكن أن يكون حميم جدا كما أن هناك الكثير من الفرص للتقبيل، الحضن والتواصل بالنظرات. على فترة طويلة، يصبح هذا قويّاً جدا.

سلبياتها:

يتطلب هذا الكثير من قوة العضلات المستمرة منها لأنها ترفع وتخفض نفسها على قدميه بساقيها. كما قد يطول التواصل النظري ويجعل أحد الشركاء أو كلاهما يشعر بالوعي الذاتي أو عدم الارتياح.

بدلا من ذلك:

إقلبوا الأمور! يجلس الرجل في الوضعية عينها، لكنها تجلس على حضنه وتميل إلى الأمام قليلا. لهذه الوضعية فوائد بدنية من رقصة الحضن، ولكنها تستخدم مجموعة مختلفة من العضلات في ساقيها وتكسر الاتصال وجها لوجه. كما أنه يسمح للرجل القيام بدور أكثر فعالاً للوصول إلى البظر لإثارته بالأصابع. إخلطوا الأمور.