نصائح ودليل لعلاقات المسافات الطويلة | ديوركس
Breadcrumbs

حافظا على الإثارة : علاقات المسافات الطويلة

 

تفصل المسافات بينك وبين الشريك وقد تخلق بعض البعد، لذا إليكم بعض النصائح لجعل المسافات في العلاقة تتلاشى والمحافظة على الإثارة وإنقاذ الحبّ بينكما.

لن نكذب، إنّ العلاقات الطويلة الأمد صعبة وقد يكون الحفاظ عليها أمر أصعب أيضاً. ولكن على الرغم من التحديات التي تقدمها، يمكن أن تتواصل وتبقى. قد تجدون حتّى أن العلاقات ذات المسافات البعيدة تضيف من الحديّة إلى علاقتكما قد لا تجدونها إذا كنتما على مقربة من بعضكما الآخر دائماً. تلزمكم المسافات على إبتكار أمور جديدة للتواصل وارضاء الزوج في حين لا تزالان بعيدين الواحد عن الآخر، ومن الممكن الحصول على تجارب جنسية وجنس واقعي، أكثر إثارة وقوّة عندما تكونان معاً بعد غياب لفترة طويلة. في الواقع بحسب الأبحاث، إنّ الشريكين في العلاقات البعيدة يتشاركان أفكار وأحاسيس أكبر من غيرهما.[1]

تخطّي المسافة

من الصعب مرور الوقت وحتّى اليوم الواحد عندما تشتاق لأحد، ولكن لا تتجاهل كافة الأيام حتّى اللقاء المنتظر. يمكن لهذا الوقت أن يكون فعالاً جدّاً. التواصل الجسدي غير مهمّ طيلة الوقت، ولكن من الضروري خلق الوقت للتواصل. الطريقة الأفضل للتواصل هي تحديد مواعيد مكالمات على الهاتف وعدم التفاوض على هذا الوقت مهما كانت الحالة. جرّبا بعض الكلام المثير لارضاء الزوج عند الكلام على الهاتف، لإبقاء الشعلة في العلاقة. إذا لا تشعران بالكلام المثير في طبيعتكم، إبدؤوا بقراءة بعض الأمور المثيرة بصوت عال للشريك. ما من ضرورة أن يكون الأمر مثيراً إلى أقصى الدرجات، ولكن أقلّه أن يكون مثل موعد خيالي، حيث تشاهدان الفيلم عينه في الوقت نفسه ومشاركة بعض الأفكار حوله أو حتّى مشاركة الطعام عبر سكايب.

الرسائل أكثر شخصية من البريد الإلكتروني، لذا جرّبا إرسال رسائل مكتوبة يحبّها الشريك. يمكن لهذه الرسائل أنّ تضمّ ما تريد القيام به مع الشريك في اللقاء المقبل. أو قد يكون أمراً رومنسياً يمكن تقديره. من المثير دائماً الحصول على طرد مع البريد، لذا لم لا ترسلون بعض الملابس الداخلية المثيرة مع الرسالة المقبلة او بعضاً من الجل المزلق أو ألعاب جنسية تريدون إستعمالها في القريب مع الشريك. يمكنكم حتّى الإيحاء بالموضوع وتقديمه في مكالمات الفيديو لتقريب الشريك من ما ينتظره. إستثمروا كافة التكنولوجيا الموجودة للوصول إلى ما تريدانه وتقريب المسافات. الوقت الذي تقضيانه بعيداً الواحد عن الآخر قد لا يكون مثالياً ولكن يمكن الإستفادة منه إلى أقصى الحدود.

اللقاء

إليكم ما تنتظرانه، ولكن إذا قمتما بهذه المرحلة جيداً، قد تجعل البعد أسهل. يمكنكما التناوب في زيارة بعضكما البعض، ومن الجيد أن يكون اللقاء مفاجئ. بهذه الطريقة يمكنكما التواجد معاً بطرق مثيرة  والإستمتاع بقضاء الوقت سوية.

طبعاً، الآن تريدون التواجد مع الشريك بشكل كبير لأنّكما أضعتما الكثير من الوقت بعيداً عن بعضكما البعض، ولكن إستعملا هذا الوقت للقيام بأمور أخرى. يمكن التسوّق، زيارة الأصحاب ومشاهدة الأفلام... الجنس الرائع يتعلق بالرابط العاطفي، لذا التواصل معاً يجعل الغرفة أكثر إثارة وأكثر متعة.

إبدئا معاً عند السفر، أضيفوا المرح عبر النصوص لإثارة الأمور، وإطلقوا علاقة عبر الإنترنت. يمكن حتّى ممارسة الكلام البذيء عندما تكونان معاً لتصبحان أكثر ثقة ويكون من السهل مواصلة الأمور عبر المسافات. عندما يجيء وقت التوجه إلى المنزل، من الضروري وضع ملابس تحتية مثيرة في الحقائب ليعثر عليها الشريك في وقت لاحق ويشعر أنّك ما زلت بالقرب منه.

تجاهلا الطاقة السلبية

سيقول الكثير أنّ العلاقة عن بعد مسافات أمر مستحيل، وأنّ هذه العلاقات لا تنجح أبداً. ولكن يمكن لذلك النجاح وتكون العلاقات أقوى مع الوقت. بعد تخطي المرحلة الأولى تتعلمان كيفية تقدير الآخر، كما يمكنكما إبتكار طرق ممتعة لتكونا معاً رغم المسافات.

 

[1] http://www.huffingtonpost.com/2013/07/18/long-distance-relationship-benefits_n_3616839.html