ضع الواقي وإنسى الإنسحاب: مقارنة طرق منع الحمل | ديوركس
Breadcrumbs

ضع الواقي وإنسى الإنسحاب: مقارنة طرق منع الحمل

هناك العديد من خيارات منع الحمل وقد تكون أحياناً كثيرة. تمّ تطوير هذه الطرق لأسباب عديدة، لمنع الحمل غير المخطط له، وللتخفيف من خطر الأمراض المتناقلة جنسياً. ولكن عندما تصبح الوقائع أمراً مربكاً، من الطبيعي أن يخاطر الناس ويمارسون الجنس غير الآمن. تتراوح النسب عالمياً بين 40% من الحمل غير المتوقع[1] وما يقارب مليون حالة من الأمراض المتناقلة جنسياً يومياً في العالم،[2] لذا من الضروري وللسلامة الجنسية إستخدام الواقيات أثناء العلاقة، ولو كان الأمر مع شخص تعرفونه وتحبونه. في هذا المقال، ننقل إليكم وقائع حقيقية عن بعض من طرق منع الحمل للإختيار الطريقة الملائمة منها لك وللشريك.

طريقة السحب

قد تكون تقنية مغرية جدّاً. لا تتضمن أي تحضير وعند ممارستها كما يجب، تصبح نسبة إمكانية الحمل عند الشريكين 4% في العام.[3] ولكن هذه المشكلة. إنّها تخفف من إمكانية الحمل عندما تتمّ بإمتياز، ولكن طبعاً  لا يقوم البشر بالأمور بطريقة مثالية. عادة تملك هذه التقنية نسبة فشل 22%[4]، وتجعلها تقنية غير فعالة لمنع الحمل.

الحبّة

إنّها طريقة حمل تؤخذ كثيراً من الناس، وعند أخذها كما يجب من شأنها أن تكون فعالة بنسبة 99% في مواجهة الحمل غير المخطط له.[5] ولكن للحبة تعليمات معينة حول كيفية أخذها. الحبّة الأكثر إنتشاراً هي COC، ويجب تناولها يومياً أو على مدّة 21 يوماً من 28 يوماً في دورة المرأة الشهرية.[6] عند اليوم السابع من إيقاف الحبّة، تأتي دورة المرأة الشهرية قبل أن تبدأ الدورة الثانية من الحبوب. من الحبوب الشائعة الأخرى POP والتي يجب أخذها يومياً من دون إنقطاع بين الحبوب.[7] فعاليتها العالية تعتمد كثيراً على إتباع الوصفة، وفي حال عدم القيام بذلك، قد تضعف مفاعيلها.

الحجاب الحاجز

هذا الشكل من طرق منع الحمل يعمل من خلال إبعاد البويضات عن السائل المنوي ويجب وضعه في المهبل قبل الجنس، لتغطية عنق الرحم. عند إستخدامه كما يجب، يكون فعالاً بنسبة تتراوح بين 92-96% ضدّ الحمل غير المرغوب به.[8] ولكن بعض النساء قد لا يحبون إستخدامه لأنه يجب تركه في المهبل لست ساعات على الأقل بعد الجنس ليكون فعالاً. بالإضافة إلى ذلك، نتيجة لإستخدام الحجاب الحاجز، تكون بعض النساء عرضة لتطوير الأكياس وعلى عكس الواقي الذكري، لا يساعد الحاجز في إبعاد الأمراض المتناقلة جنسياً كما يجب.[9]

النظام داخل الرحم

إنّها طريقة طويلة الأمد لمنع الحمل، تدوم بين 5 و10 سنوات. تتضمن وضع جهاز بلاستيكي في الرحم لإيقاف الإباضة ويصل معدل نجاحه إلى 99%.[10] يعتقد البعض أنّه قد يؤثر على الخصوبة المستقبلية، ولكمه إعتقاد خاطئ. إنّها آمنة للإستعمال[11] ولكن قد لا تكون ملائمة لبعض النساء، مثلاً إذا كانت تعاني من مرض جنسي متناقل.[12] كما قد لا تحبّ الكثير من النساء وجود عملية طبية.[13]

حلقة الرحم

حلقة الرحم هي حلقة صغيرة مصممة من البلاستيك الناعم الذي يوضع في داخل الرحم. يجب تركها في الداخل لمدّة 21 يوماً، ومن ثمّ إزالتها ورميها في الحاوية (وليس في الحمام) في كيس مختص لها. بعد 7 أيام من إزالة الحلقة، يجب وضع أخرى لمدّة 21 يوماً. عند إستخدامها كما يجب، تظهر الدراسات أنّ هذه الحلقة أكثر فعالية من COC. ولكنها قد تؤدي إلى نزيف في الرحم لأول أشهر من الإستعمال، ولا تحمي من الأمراض المتناقلة جنسياً[14]

لاصق منع الحمل

لاصق منع الحمل هي طريقة جديدة نسبياً، وصلت إلى الأسواق في 2002.[15] من ميزات هذه التقنية إنّه يمكن وضعها على جزء كبير من الجسم، حيث تكون البشرة نظيفة وجافة ولا تحتوي على الكثير من الشعر. يجب وضع الرقعة مرّة أسبوعياً على مدّة ثلاث أسابيع، قبل الوصول إلى أسبوع من دون رقعة. خلال أسبوع من دون رقع، قد تشهد المرأة نزيف بسيط، ولكنه قد لا يحصل دائماً. في حين يسهل إستخدامه كثيراً، ويجعل الدورات الشهرية خالية من الألم، قد يؤدي إلى تضرر البشرة، ولا يحمي من الأمراض المتناقلة جنسيّاً.[16]

الواقي

لا يستخدم البعض الواقي لأنّهم لا يرونه آمن، او قد ينكسر بسرعة. ولكن الواقي الذكري فعال بنسبة 98% وعند إستعماله كما يجب إنّه طريقة آمنة لمنع الحمل.[17] إنّه أيضاً من أشكال منع الحمل الوحيدة التي تحمي ضد الحمل والأمراض المتناقلة جنسياً في آنٍ واحد. الواقي الذكري متاح كثيراً ويسهل إرتدائه دائماً. ولكن، من الشائعات الأخرى عن الواقي إنّه يخفف من متعة الجنس. في حين قد كانت هذه مشكلة مع الواقيات السابقة، مع تطور صناعة الواقي، لم تعد مشكلة. واقيات ديوركس أير الجديدة هي الأرفع. إنّها أرفع من الشعرة البشرية، وهي مصممة لزيادة الإحساس أثناء الجنس، ومنح أعلى درجات الوقاية والأمان.[18]

 

 

[1] Sedgh, G., Hussain, R. & Singh, S., 2014. Intended and Unintended Pregnancies Worldwide in 2012 and Recent Trends. Studies in Family Planning, 10 September , p. 301–314.

[2] http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs110/en/

[3] Kliegman, R. M. et al., 2015 . Adolescent Pregnancy. In: Nelson Textbook of Pediatrics, Volume 1. s.l.:Elsevier Health Sciences, p. 978.

[4] Kliegman, R. M. et al., 2015 . Adolescent Pregnancy. In: Nelson Textbook of Pediatrics, Volume 1. s.l.:Elsevier Health Sciences, p. 978.

[5] http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs351/en/

[6] http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/combined-contraceptive-pill.aspx

[7] http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/the-pill-progestogen-only.aspx

[8] http://www.fpa.org.uk/sites/default/files/your-contraceptive-choices-chart.pdf

[9] https://www.durex.co.uk/en-gb/explore-sex/article/how-to-stay-safe

[10] http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs351/en/

[11] http://www.huffingtonpost.com/entry/5-myths-about-iuds-you-need-to-stop-believing_us_55d74c7fe4b04ae49702f896

[12] http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/ius-intrauterine-system.aspx

[13]http://www.huffingtonpost.com/entry/5-myths-about-iuds-you-need-to-stop- believing_us_55d74c7fe4b04ae49702f896

[14] http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs351/en/

[15] http://content.time.com/time/specials/packages/article/0,28804,1934259_1934672_1934717,00.html

[16] http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/contraceptive-patch.aspx

[17] http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs351/en/

[18] https://www.durex.co.uk/en-gb/condoms/p/durex-invisible-extra-thin-condoms-12-pack