عام جديد، حياة جنسية جديدة | ديوركس
Breadcrumbs

عام جديد، حياة جنسية جديدة

 

إجعلوا العام الجديد عام جنس جيد مع قرارات العام الجديد هذه.

كل يناير، ينظر الناس إلى العام المنصرم ويفكرون في النجاحات والفشل. يناير هو أيضاً شهر جيد للنظر إلى الجنس خلال العام الماضي – آن الأوان للنظر في ما قمتم به بالطريقة الملائمة وما يمكن تغييره في الأشهر القادمة.

يمكنك من دون شك الإنضمام إلى النادي للحصول على لياقة بدنية أفضل، ولكن القرار الأفضل هذا العام هو الإستمتاع بجنس رائع يثير عقلك إلى أقصى الحدود.

نظرة إلى العام

قلّة من الناس في هذا العالم ينظرون إلى العام الفائت ويشعرون بالرضا الكامل بكلّ الأمور التي حققوها. ولا تختلف الأمور مع الحياة الجنسية، فهناك دائماً مكان للتحسين والإختبار.

من المهمّ ألا تكون قاسياً على نفسك إذا لم تمارس ذلك بقدر ما تريد، أو إذا لم تستطيع محاولة الوضعية الجنسية الجديدة.  لا يزال هناك وقت كافٍ لمحاولة طرق جديدة لزيادة الأمور إثارة في السرير.

قرارات رأس السنة تتعلق بالكامل بالتغيير وجعل الأمور أكثر واقعية. السرّ في إنجاح القرارات هي جعلها واقعية وممتعة.

وضع الكثير من الضغط على نفسك نادراً ما يكون فعالاً، لذا فكروا ببعض الطرق البسيطة التي يمكن القيام بها للقيام بتغيير كبير يؤدي إلى جنس جيد. إبدؤوا على نطاق صغير وإنطلقوا شيئاً فشيء.

إليكم بعض الإقتراحات...

إقرؤوا عن الموضوع

جربوا قراءة الأمور المثيرة (إنّها رائعة لتضعك في المزاج الذي تريده وتعطيك بعض الأفكار الممتعة) أو إقرئها بصوت عالٍ للشريك (ولكن قد لا تصلان إلى الصفحة الأخيرة، وتثار الأمور بسرعة).

يمكنك حتى محاولة كتابة قصّة مثيرة ليقرأها الشريك – إنّها طريقة رائعة للتكلم والتعبير عن التخيلات إذا كان قولها الواحد مقابل الآخر أمراً محرجاً.

إقضوا بعض الوقت بالأمور الجيدة.

فكروا بالوقت الذي تقضونه قبل الجنس – إذا تختلفان على المال أو إذا كنتما متعبان من العمل، قد لا تكونان في أفضل الحالات لإمتاع الزوج. إذا كنتما غاضبان، من الضروري أخذ بعض الوقت للراحة. إقضيا بعض الوقت لطيفين، تكلما بما أثار غضبكما وتذكرا إظهار  الكثير من العاطفة. العلاقة الأفضل دائماً تؤدي إلى جنس جيد.

عززوا الروتين الجنسي

هل تفكرون بممارسة الجنس أثناء الإستحمام؟ ما من وقت مثل الآن لقيام بذلك والإستمتاع به. إذا كانت العلاقة دائماً كما هي في السرير قبل النوم، آن الأوان لتحريك الأمور.

جربوا وضع المنبه باكراً لبعض الإستمتاع عند الصباح، أو توقفوا عن العمل بعد الظهر وإستمتعا بالقليل من الإثارة بعد الظهر. ستذهلان من التغيّر الذي يحدث في حياتكما الجنسية.

تذكرا الغزل

بعد أن تكون مع الشريك لفترة طويلة، قد تنسيان الأمور البسيطة مثل الغزل والنظر في عينين الشريك وغيرها. إذا قمتما بهذه الأمور البسيطة تنساب العلاقة بشكل سلس بعد ذلك.

لذا إقضيا بعض الوقت مع الشريك بإغرائه برسائل الغزل، همس بعض الإقتراحات المثيرة في أذنيه أو التكلم والإستماع لبعضكما البعض. بعد كلّ هذا، يكون جنس جيد تلقائياً.

إكتشفا أماكن جديدة من جسم الشريك

غالباً ما يصبح الجنس روتينياً فتكون العلاقة عادية ومملة.

إنسوا الروتين والعلاقة التلقائية وإستمتعا بإمتاع الزوج من خلال إكتشاف مناطق تثيره والإنتباه قليلاً (وراء الأذنين، على الجزء الخلفي من الركبة وداخل اليد)

جربا وضعية جديدة

كلنا نستمتع بوضعيات مختلفة في السرير، ولكنها قد تصبح تقليدية مرّة بعد الأخرى. وعلى الأرجح إنّها تولّد الملل بوقت قصير.

إذا كان السبب في عدم محاولة وضعية جديدة هو عدم الثقة في الجسم، أو قلة الخبرة، من المهم التكلم مع الشريك أولاً ومحاولة وضعيات جديدة تدريجياً. هذا يعزز الثقة شيئاً فشيء.

مع القليل من التغيير يمكن الإستمتاع بجنس أفضل وإمتاع الزوج ونفسك. وسرعان ما تقتربان من أفضل أيام الحياة الجنسية.

لذا، هيا إختاروا قرارات بسيطة وممتعة وإستمتعوا عند محاولتها. عندما يتبع ذلك جنس جيد ستجدان رغبة إضافية في التعلق بهذه القرارات.