مشورة ونصائح للتهيؤ للجنس | ديوركس
Breadcrumbs

مثل العذارى

التعرف على الجنس

يشعر الكثير بالقلق عند ممارسة الجنس لأول مرة. وتتضمن المخاوف الشائعة: هل سيؤلم؟ هل ستنزف المرأة؟ هل سيغير الجنس الأمور؟ هل سنمارس الجنس بالشكل الصحيح؟

فإذا كنت مسترخياً وسعيداً ومطمئناً مع الشريك، زادت احتمالية استمتاعك به. وتساعد القدرة علىالتواصلومشاركةمخاوفكوهواجسكووضع الحدود (سأمارس الجنس، بشرط استخداموسيلة لمنع الحمل)،على تحسين العلاقة الجنسية. فكلما تحسنت معرفتك بالشخص، قلت مخاطر تهربك من الشريك بسبب الجماع. وإذا لم يكن الشريك مستعداً للانتظار، فقد يكون متعلقاً بمجرد الغريزة، حتى وإن قال لك إنه يحبك.

تهيئ المداعبة مثلالجنس الفميأو مداعبة مهبل الفتاة أجسامكما للجماع وتسهل عليكما ممارسة الجنس. وعند تهيج المرأة، يفرز المهبل مزلقات طبيعة وتسترخي عضلات المهبل مما يسهل عملية الإيلاج. فإذا كان الرجل قلقاً بشأن سرعة القذف، فإن القذف أثناء المداعبة قد يساعده على الاستمرار لوقت أطول أثناء الجماع (ولكن مع غسل اليدين قبل وضع الواقي الذكري في حالة وجود مني عليهما)،

واحذر فقد يقع الحمل و/أو تتم الإصابةبمرض منقول جنسياًمن الممارسة الأولى للجنس. لذا يجباستخدام واقٍ ذكريعند كل مرة تتم فيها ممارسة الجنس - معاستخدام وسيلة منع حمل إضافية. وتعد حبوب منعالحملالحل المثالي. ويشترك كل منالرجل والمرأةفي مسؤولية الجنس الآمن. ويُفضل استخدام واقيين بدلاً من عدم استخدامه على الإطلاق. فإذا كنت قلقاً من استخدام الواقي الذكري، استخدمه منفرداً مسبقاً لمساعدتك على الاعتياد على ذلك الإحساس، مع العلم بأن الواقيات الذكرية تختلف من حيث الحجم. لذا، احرص على الحصول على الواقي الذي يناسبك، مما قد يضفي لمسة مختلفة على الجنس.

. وقد تساعدك الثقة المتبادلة والمودة والاحترام على فقد عذريتك وقضاء أسعد أوقات حياتك.

هوّن عليك الأمر – فقد ترى أن الممارسة أسهل لو كانت المرأة فوقك وأن تقوم هي بالتحكم في عمق الإدخال. اترك جسم المرأة ينفتح لقضيبك بالعمق الذي يختاره - انسى الإيلاج السريع والعميق في البداية على الأقل، إذ يعمل الإيلاج ببطء وبلطف على تقليل فرص عدم الشعور بالأريحية والنزيف.

تذكر أنالمزلقاتتساعد أيضاً، على الرغم من أن الجفاف الكامل لفرج المرأة قد يعني أنها غير متهيئة للجماع بعد. اطمئن أنه يمكنك القول "لا" في أي وقت - حتى ولو بدأت الجماع - إذا لاحظت أنك غير مهيء لذلك، ولا تنزعج من إخبار الشريك بذلك. واعلم بأنك ستتذكر أول مرة مارست فيها الجنس للأبد. وقد تساعدك الثقة المتبادلة والمودة والاحترام على فقد عذريتك وقضاء أسعد أوقات حياتك.