كيف تعالج حياتك الجنسية بعد الانفصال | ديوركس
Breadcrumbs

يوجد غيره/ها الكثير

الجنس بعد الانفصال

يعاني معظمنا من تجارب الانفصال عن الشريك في مرحلة ما من حياتهم. ويستجيب البعض لذلك بالبحث مباشرة عن شريك آخر. ويبكي الآخرون "لن يحدث ذلك مجدداً!". وأنت فقط مَن يعلم الأفضل لك. ومع هذا إذا كنت عاطفياً، يمكنك إشراك أصدقائك بحيث يمكنهم توجيهك وإبعادك عن أية سلوكيات مضرة.

ويميل الكثيرون في الأيام الأولى بعد الانفصال إلى الكحوليات أو المخدرات لنسيان آلامهم. ومع هذا، إذا انتهجت ذلك النهج لنسيان أحزانك، تزيد احتمالية غرقك، ويكون من السهل عندئذ اتخاذ قرارات مضرة عندما تكون تحت تأثير المشروبات أو المخدرات.

أحب نفسك وقم بالأشياء التي تمتعك وتحسن من حالتك لإيجاد شريكك.

فإذا كنت مع شريك لمدة طويلة، يسهل عليك نسيان أهمية الجنس الآمن. وتنطوي جميع عملياتالجنس الفمي للرجل والمرأةعلى مخاطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً. لذلك يجب عليك دوماً استخدامالواقيات الذكرية،إذا قررت المداعبة في أي وقت. واحملن معكنواقيات منكهةذات أحجام مختلفة عند ممارسة الجنس مع الرجال، بحيث تكون جيدة التركيب وتمنح شعوراً بالأريحية للرجل. تذكر أنك حين الانفصال قد تتفاهم عند الاضطرار لمعالجة مخاوف من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً أو الحمل.

ولا يعني شعورك بالحسرة وانفطار القلب أن لا تهتم وتعتني بمشاعر الآخرين.فإذا كنت تبحث عن العبث والسلوى، كن صادقاً مع شريكك المحتمل قبل تعزيز علاقتكم الحميمية. فلن يحسن إيذاء شعور الآخرين بالكذب من شعورك على المدى الطويل – وقد يؤدي أيضاً إلى مضاعفات عاطفية يصعب نسيانها.

وبينما قد تشعر بأنك لن تعثر على شخص مثل شريكك السابق، اعلم أن ذلك يتعلق فقط بكيمياء الجسد وليس بأي شيء آخر. إذا أحببت شخصاً ما، أفرز جسدك هرمون مودة يُعرف باسم الأوكسيتوسين، ولهذا يكون الانفصال صعباً. ولحسن الطالع، فإنك تنسى ذلك كله بمرور الوقت. فإذا امتنعت عن الاتصال بالشريك السابق والتزمت الصمت (بمساندة الأصدقاء والعائلة عند اللزوم)، تخفت الكيمياء (الحرفية) تباعاً.

وعلى الرغم من أنك قد تشعر بأن ذلك لن يحدث الآن، سيأتي وقت يمكن فيه إدارة مشاعرك كلياً. أحب نفسك وقم بالأشياء التي تمتعك وتحسن من حالتك لإيجاد شريكك عندما تكون جاهزاً للمتابعة. ومَن يدري، قد تقرر بأنك أسعد أن تبقى منفرداً.